الجمعة، 17 فبراير، 2017

وزير الدفاع التركي ينتقد اصرار امريكا على مشاركة وحدات حماية الشعب الكردي في معركة الرقة

انتقد فكري إشيق وزير الدفاع التركي اليوم الخميس، اصرار الولايات المتحدة الأمريكية على اشراك وحدات حماية الشعب الكردي في المعارك التي تستهدف طرد تنظيم الدولة الاسلامية من مدينة الرقة في سوريا.

ونقل التلفزيون التركي الرسمي تصريحات إشيق الذي يزور مدينة بروكسل في هذا الوقت، والتي طالب فيها بأن يشارك في معارك الرقة مقاتلين عرب وعدم مشاركة وحدات حماية الشعب الكردي التي تصنفها بلاده على قوائم الارهاب، وتعتبرها الذراع العسكرية لحزب العمال الكردستاني الانفصالي المحظور.

وقال إشيق ان من المقرر ان يزور رئيس الاركان الأمريكي انقرة يوم غد الجمعة.



ومن اخبار الحرب على تنظيم الدولة الاسلامية، قال لاهور الطالباني، المسؤول المخابراتي المختص بمكافحة الارهاب في اقليم كردستان العراق، ان عليهم العمل وبسرعة على طرد تنظيم الدولة الاسلامية من مدينة الموصل العراقية، قبل ان يغير من تكتيكاته ويبدأ في شن هجمات من المناطق الصحراوية والجبلية.

ويحذر الطالباني من ان يتسبب الاخفاق السياسي في عمل مصالحات جدية بين اطياف الشعب الواحد، في توليد جماعات ارهابية على شاكلة تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال موقع سايت، المسؤول عن مراقبة نشاطات الجماعات المتشددة على مواقع الانترنت، ان جماعات متشددة في سوريا قد نفذت احكام اعدام جماعية في حق معارضين اخرين غرب سوريا، ضمن العمليات المسلحة التي تنفذها جماعات معارضة ضد بعضها البعض.

وقال الموقع الذي يعمل من الولايات المتحدة الأمريكية ان المقاتلين ينتمون لجماعة منبثقة عن تنظيم جند الأقصى، وانهم نفذوا احكام بالاعدام في اكثر من مائة وخمسين عضوا من فصائل معارضة اخرى، في مدينة خان شيخون، والتي تقع الى الجنوب من ادلب.

وقال الموقع انه نقل عن موقع مناصر لتنظيم القاعدة على الانترنت ما قاله حول ان هؤلاء الذين اعدموا ينتمون في الغالب للجيش السوري الحر، بالاضافة الى بعض المنتمين لتحالف تحرير الشام الذي يضمن مقاتلين من جبهة فتح الشام التي اعلنت في وقت سابق انفصالها عن تنظيم القاعدة، وغيرت اسمها من جبهة النصرة الى جبهة فتح الشام.

وجماعة جند الأقصى قريبة في افكارها لتنظيم الدولة الاسلامية وتتخذ من مقاتلي القاعدة عدو لها.

واحتدم القتال في الاسبوع الماضي بين جبهة تحرير الشام وجماعة جند الأقصى واوقعت المعارك بينهما عشرات القتلى على الجانبين.

وتزيد عمليات التحارب بين فصائل المعارضة من تعقيد الأوضاع على الأرض في سوريا وخاصة في المناطق الواقعة غرب البلاد.

وتقاتل في وقت سابق ايضا جماعة جند الأقصى وتحرير الشام ضد الجيش السوري الحر الذي يتلقى دعما خارجيا وذلك بسبب مشاركته بوفد في محادثات الأستانة.

ويتحالف الجيش السوري الحر مع حركة احرار الشام التي تمثل المعارضة المعتدلة في سوريا.

مساعد وزير العدل الأمريكي السابق يحذر اوروبا من اختراقات الكترونية لنظامها الانتخابي

حذر جون كارلين مساعد وزير العادل السابق بإدارة الرئيس الأمريكي باراك اوباما، دول اوروبا من امكانية وقوع عمليات تسلل الكترونية للتأثير على انتخاباتها، مؤكدا ان الرد الأمريكي على ما حدث في الانتخابات الأمريكية لم يكن رادعا.

وكان كارلين يعمل رئيسا لقسم الأمن الوطني بوزارة العدل، ويلاحق الجرائم الالكترونية، واكد كارلين على ان بلاده لم تتخذ رد فعل مناسب على عمليات القرصنة والتسلل الالكتروني وتسريب البريد الخاص بالحزب الديمقراطي خلال الحملات الانتخابية التي انطلقت ضمن انتخابات الرئاسة في العام الماضي.

وجاءت تصريحات كارلين ضمن حلقة نقاشية في مؤتمر الأمن الالكتروني "ار اس ايه" اختصت بمسألأة عمليات القرصنة التي تتم في الانتخابات، وقال ان رد الفعل الأمريكي جاء متأخرا وغير كافيا، وان آليات الردع لم تكن محل مناقشة مطلقا.

وقال مسؤولون في المخابرات الأمريكية المركزية، ان قراصنة روس قد شنوا هجمات الكترونية لصالح المرشح الجمهوري دونالد ترامب، وهو ما انتهى بفوزه في الانتخابات.



وقال كارلين انه على الدول التي تستعد في الوقت الحالي لاجراء انتخابات ان تستعد وبقوة لمواجهة مثل هذه العمليات وترد بقوة عليها وقبل فوات الأوان.

وخص بالذكر فرنسا والمانيا مؤكدا ان عليهما وضع خطوط حمراء بهذا الشأن والتأكيد على وجود رد فعل عنيف ورادع على عمليات التسلل الالكترونية.

وبالاضافة الى فرنسا والمانيا ستقام انتخابات في هولندا هذا العام كذلك.

ووجه منسق شؤون روسيا في الحكومة الألمانية، جيرنوت إيرلر، اتهامات للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب بالعمل على تقويض الموقف الغربي تجاه روسيا، وذلك بسبب منهجه الغير واضح بشأن علاقته بروسيا.

وعلى الرغم من تعهد ترامب لروسيا بتحسين العلاقات بين البلدين، تعهد ايضا على الجانب الأخر لدول اوروبا بالابقاء على العقوبات الاقتصادية المفروضة على روسيا من قبل بلاده، وحتى تتوقف عن دعم عناصر انفصالية في اوكرانيا.

واعربت العديد من الدول الأوروبية الحلفية لأمريكا عن قلقها بعد ان صرح دونالد ترامب قبل يوم تنصيبه في 20 يناير الماضي بأنه يسعى لعقد صفقات جيدة مع روسيا، واعتبر إيرلير في تصريحاته التي ادلى بها لصحيفة مانهايمر مورجن، ان ما تفعله الادارة الأمريكية الجديدة يقوض قدرات السياسة الغربية على التأثير.

وانتقد إيرلير ايضا النفوذ المتنامي لكبير مستشاري ترامب الاستراتيجيين، ستيفن بانون، وقال انه لا يمكنه ان يتخيل ان ما يحمله هذا الشخص من افكار هو اساس السياسة الخارجية الأمريكية الحالية، وهي التي تعد القوة الأكبر في العالم.

وقال وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو في تصريحات نقلتها وكالة تاس الروسية للأنباء، ان بلاده لا تمانع في تحسين العلاقات مع وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" ولكن من منطلق التكافؤ وليس على اعتبار ان امريكا مركز قوة.

ميانمار تعلن عن انتهاء عملياتها العسكرية في ولاية راخين

اعلن مستشار الأمن القومي بحكومة ميانمار، تاونج تون، ان جيش الباد قد انهى عملياته العسكرية في ولاية راخين المضطربة، والتي استمرت لأربعة اشهر متواصلة، واعتبرتها الأمم المتحدة تصل في بعض عملياتها الى ان تكون تطهير عرقي وجرائم ضد الانسانية.

واندلعت العمليات بعد ان تعرض تسعة من رجال الشرطة للقتل على الحدود بين ولاية راخين وبنجلادش، في يوم 9 اكتوبر الماضي، وهو الأمر الذي تسبب في رد فعل عنيف من جهة جيش مينمار ضد السكان، وتسبب في تهجير ما يقرب من 69 الف شخص من سكان الولاية الى بنجلادش كلهم من اقلية الروهينجا.

وتسببت اعمال العنف التي اندلعت في اقليم راخين ضد اقلية الروهينجا المضطهدة، في سيل من الانتقادات لرئيسة البلاد اونج سان سو كي الحائزة على جائزة نوبل في السلام، لأنها لم تتدخل بصورة جدية لمنع اعمال العنف.



ونفت حكومة سو كي كل ما وجه اليها من اتهامات بشأن عمليات اغتصاب وقتل وتهجير جماعي قام بها الجيش ضد مواطنين من اقلية الروهينجا، واكدت على ان العملية في اطار القوانين الخاصة بمكافحة التمرد.

وقال تاونج تون، في بيانه الصادر بشأن انتهاء العمليات في اقليم راخين، والذي صدر في وقت متأخر من مساء امس الأربعاء، ان الأوضاع في الاقليم المضطرب اصبحت مستقرة في الوقت الحالي وخاصة في الجزء الشمالي من الاقليم الذي شهد القلاقل، واكد على انتهاء قوات الجيش من عمليات التطهير التي كان يمارسها، وان حظر التجوال قد تم تقليصه في تلك المناطق وان قوات الشرطة هي التي تعمل هناك في الوقت الحالي من اجل الحفاظ على السلام.

واعلن مسؤولان اخران من مكتب رئيسة البلاد، ومن وزارة الاعلام، عن انتهاء عمليات الجيش في شمال ولاية راخين، واكدا على بقاء عناصر من قوات الشرطة تقوم باداء عملها في الحفاظ على الأمن والسلام في تلك المناطق.

ولم يقدم قيادات الجيش اي تعليقات حول انتهاء العمليات في شمال راخين.

والاسم القديم لولاية راخين، هو اراكان، وهي ولاية يسكنها اغلبية مسلمة تتعرض في الفترة الأخيرة لاضطهاد شديد من سلطات ميانمار وتعتبرهم السلطات مهاجرين غير شرعيين، وتصنفهم الأمم المتحدة كأكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد على مستوى العالم.

واراكان تعد منطقة منفصلة طبيعيا وتطل على الساحل لغربي لميانمار، وتقابل مجموعة من الجزر اشهرها شينويا ومينغون.

ومساحة ولاية راخين تقدر بحوالي 36.76 الف كيلو متر تقريبا.

واندلعت اعمال عنف اخرى في عام 2012 في تلك المناطق، بين عرقية الروهينجا وعرقية الراخين، وذلك بعد ايام من خلافات طائفية بينهما ادانها رجال الدين والمسؤولين من الطرفين، ويعتقد البعض ان الخلافات بدأت عندما اغتصب بعض المسلمين امرأة من الراخين وقتلوها، وهو الأمر الذي رد عليها الراخين بقتل عشرة من المسلمين ثم اندلعت اعمال العنف.

الرئيس الفلسطيني يؤكد عدم تنازل شعبه عن حقه في انشاء دولته

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء امس الاربعاء، انه مازال على التزامه بحل الدولتين المدعوم دوليا، وطالب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بالامتثال لمطلب وقف النشاط الاستيطاني على الأراضي المحتلة، وذلك بعد اشارة ترامب للحد من بناء المستوطنات ووجود بدائل اخرى لحل الدولتين.

وجاء حديث عباس في بيان اصدرته الرئاسة الفلسطينية ردا على ما جاء في لقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب برئيس الحكومة الاسرائيلية في واشنطن.

وقال البيان ان الرئاسة الفلسطينية تؤكد على تمسكها بحل الدولتين، وبما ينص عليه القانون والشرعية الدولية، ويطالب بانهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية، واعلان اقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.

ولم يظهر ترامب اي موقف واضح تجاه القضية الفلسطينية وخاصة في مسألة حل الدولتين، وقال عباس انه على استعداد للتعاون معه ومع ادارته من اجل اقرار السلام.



وقال الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو جوتيريش، انه لا يوجد اي حلول بديلة للقضية الفلسطينية غير اقامة دولتين، وقال انهم عليهم تقديم اللازم من اجل اقرار هذا الحل.

وجاءت تصريحات جوتيريش اثناء زيارته الى مصر ضمن جولة شرق اوسطية، واكد فيها على ضرورة التمسك بحل الدولتين.

وقالت حنان عشرواي العضوة في منظمة التحرير الفلسطينية، ان سياسة ترامب تجاه حل الدولتين، ستكون مدمرة لعملية السلامكما انها ستقوض مصالح الولايات المتحدة المريكية، كما ستنهي اي مصداقية الولايات المتحدة.

وقالت عشراوي في بيان، ان التوافق الذي نراه بين عناصر في امريكا واسرائيل هي الأكثر تشددا واستهتارا، لن ينتج عنه سياسة خارجية تتحلى بالمسؤولية.

وقال مستشار الشؤون الاستراتيجية للرئيس الفلسطينية محمود عباس، حسام زملط، انهم لم يتلقوا حتى الأن ما يفيد بوجود تغير رسمي في الموقف الامريكي تجاه القضية الفلسطينية.

واعتبر نتنياهو ان لقاءه مع الرئيس الأمريكي واظهار ترامب لدعمه الكامل لحكومته، يمكن ان يفيده في موقفه المتأزم في داخل اسرائيل وخاصة في ظل خضوعه للعديد من التحقيقات في قضايا فساد واستغلال سلطة.

ويحاول نتنياهو اعادة علاقاته بالادارة الأمريكية الى سابق عهدها بعد التوتر الكبير الذي شابها اثناء حكم الرئيس السابق باراك اوباما.

وتم التحضير لشهور عدة لهذا اللقاء الذي قال مسؤولون على الجانبين انهم يريدون ان يكون في افضل صورة ودون ترك اي ثغرات.

واظهر ترامب طوال حملته الانتخابية دعما غير مشروطا لاسرائيل، وقال انهم سيجدوا فترة حكمه هي الأفضل على الاطلاق بالنسبة لهم، ووعد بنقل سفارة امريكا في تل ابيب الى القدس لاعلانها عاصة لاسرائيل، كما تعهد بعدم انتقاد التوسع الاستيطاني في اراضي الضفة الغربية والقدس الشرقية التي احتلت بعد عام 1967 وهي المستوطنات التي تجمع دول العالم وقرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي على عدم مشروعيتها.

نتنياهو يطالب ترامب بالاعتراف بسيادة اسرائيل على هضبة الجولان

طالب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء امس الاربعاء، بالاعتراف بالسيادة الاسرائيلية على مرتفعات الجولان التي احتلتها اسرائيل في عام 1967 بعد الهزيمة.

وفي معرض رده على سؤال حول عرضه لقضية الجولان على ترامب خلال لقاءهما، في المؤتمر الصحفي المنعقد على هامش اللقاء، رد نتنياهو بالايجاب.

وقال ان ترامب لم يبدي اي اندهاش من مطلبه، وهو المطلب الذي تقدمت به اسرائيل سابقا للرئيس الأمريكي السابق باراك اوباما في عام 2015، وتم رفضه بحسب مقربون من البيت الأبيض في ذلك الحين.

ويبدو ان اتخاذ مثل هذه الخطوة في هذا الوقت من الممكن ان يتسبب في مزيد من التعقيدات على في الوضع في سوريا المتأزم اصلا.



وفي حالة دعم الولايات المتحدة الأمريكية لاسرائيل في اعلان سيادتها على الجولان، قد يتسبب ذلك في اغضاب الرئيس السوري بشار الأسد وحلفاؤه في المنطقة روسيا وايران، والذين يخوضون معه حربا ضدا جماعات اسلامية مسلحة منذ ستة سنوات.

واعلن ترامب في وقت سابق عن تعاونه من الجانب الروسي بشأن سوريا، ومن شأن دعمه لسيطرة اسرائيل على الجولان اجهاض مثل هذا النوع من التعاون.

وسيدفع هذا الاعلان جماعات مثل حزب الله اللبناني لتركيز عملياته ضد اسرائيل مع جماعات اخرى داعمة له، وقد يستهدفون القوات الاسرائيلية المتمركزة في هضبة الجولان، وتحذر اسرائيل التي خاضت حربا سابقة مع حزب الله من اي استهداف لمصالحها.

وتحاشى الرئيس الأمريكي الحديث عن اقامة دولة فلسطينية منهيا بذلك عهود من السياسة الأمريكية التي كانت تدعم خلالها حل الدولتين، بينما طلب ترامب من نتنياهو ان يكبح من الانشطة الاستيطانية.

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي، انه ينظر الى مسألة حل الدولتين او حل الدولة من المنظور الذي يميل اليه طرفي الصراع، وانه سيكون سعيد بالحل الذي يتوصلان اليه.

وقال ترامب انه اعتقد في البداية ان حل الدوتين هو المناسب، الا ان الأسهل ان يكون بيبي "نتنياهو" والفلسطينيين يشعرون بالسعادة، وسيكون هو سعيد بهما.

ولم يظهر في حديث ترامب اي بادرة جديدة او افكار يمكن العمل عليها بشأن عملية السلام، ويعد التنازل عن حل الدولتين امر سيمنع السلطة الفلسطينية من الجلوس مرة اخرى على طاولة التفاوض.

وقال ترامب لنتنياهو، انه يود منه ان يكبح قليلا من بناء المستوطنات، الا ان نتنياهو يقول انها ليست الجوهر الاساسي في الصراع ورفض الالتزام بطلب الرئيس الأمريكي.

واصدر مكتب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بيانا طالب فيه نتنياهو بوقف النشاط الاستيطاني في الضفة وفي القدس الشرقية.

وطالب ترامب بيهودية الدولة، وهو الأمر الذي طالب به نتنياهو سابقا، كما طالب بعد استهداف الاسرائيليين.

واظهر ترامب حالة من الود الشديد في لقاءه مع نتنياهو وظهر امام الكاميرات معه ومع زوجتيهما، امام البيت الأبيض على البساط الأحمر قبل ان يدخلوا معا.

الصين تحذر امريكا من تسيير دوريات في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه

اصدرت وزارة الخارجية الصينية تحذيرا اليوم الأربعاء للولايات المتحدة الأمريكية، بشأن تسييرها لدوريات جديدة، في بحر الصين الجنوبي الذي تتنازع عليه عدة دول، واعتبرت الصين ان هذا العمل يمثل تعدي سافر على السيادة الصينية.

وكانت صحيفة "نيفي تايمز" قد نشرت يوم الأحد الماضي تصريحات لمسؤولين في وزارة الدفاع، لم تذكر اسماءهم، قالوا فيها ان القوات البحرية الأمريكية، تبحث مع قيادات في القيادة الأمريكية بالمحيط الهادي، مسألة تسيير دوريات جديدة في بحر الصين الجنوبي لحماية حرية الملاحة في تلك المنطقة التي تمثل معبرا للسفن التجارية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية، فنغ شوانغ ، ان مثل هذه الدوريات ستعيد التوتر الى تلك المنطقة التي هدأت اخيرابعد جهود شاقة بذلتها الدبلوماسية الصينية والدول المجاورة، وطالب الدول الأجنبية بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية بعدم التدخل في هذا الأمر.



وقال فنغ ان بلاده تحذر من اقدام الولايات المتحدة الأمريكية على اتخاذ اي قرارات تتحدى بها سيادة الصين وامنها.

وقالت وكالة انباء "شينخوا" الصينية، ان الصين ستقوم باجراء رحلة لطائراتها البرمائية الأضخم في العالم والتي اطلقت عليها اسم "ايه جي 600” وذلك بعد اجتيازها لجميع الاختبارات اللزمة، والتأكد من قدرات محركاتها، وستنطلق الرحلة في خلال النصف الأول من 2017.

وتعمل الصين على تصعيد ابحاثها العسكرية وتطوير قدراتها الدفاعية، لتعزيز موقفها في بحر الصين الجنوبي، ومواجهة اي تهديدات في المنطقة المتوترة من شرق اسيا التي تدعم الولايات المتحدة الأمريكية بعض الدول منها مثل اليابان وكوريا الجنوبية عسكريا وسياسيا.

والطائرة "ايه جي 600” والتي انتجتها شركة صناعة الطيران الحكومية الصينية، في ثمانية سنوات، يماثل حجمها حجم طائرة بوينج 737 ويمكنها تنفيذ عمليات انقاذ بحرية واطفاء الحرائق في الغابات.

وكانت الشركة المصنعة للطائرة قد اعلنت في شهر نوفمبر الماضي عن استكمال طائرتها من منصة معرض المصنعين والمشترين للطائرات السنوي والذي يعقد في الصين، وذلك بعد ان استكملت طائرتها في شهر يوليو الماضي.

وقالت وكالة الانباء الصينية "شينخوا" ان العديد من المؤسسات والجهات قد ابدت اهتماما كبيرا بالطائرة البرمائية الأضخم في العالم، وبلغت اعداد هؤلاء المهتين حتى الأن سبعة عشرة جهة، يومكن لهذه الطائرة ان تحلق مسافات تصل الى اربعة الاف وخمسمائة كيلو متر تقريبا.

,ومن اخبار الصين ايضا، ابلغت المؤسسات الصحية في الصين عن وصول اعداد الوفيات نتيجة الاصابة بانفلونزا الطيور الى 79 حالة في شهر يناير الماضي، وسط تصاعد المخاوف بشأن انتشار المرض في البلد الذي يضم اعلى عدد سكان على الاطلاق.

وتوقعت المنظمات الصحية الصينية ان يكون الموسم الحالي هو الأسوء على الاطلاق، وبذلك يصل اجمالي اعداد الوفيات هذا الموسم بسبب انفلونزا الطيور الى حوالي مائة خالة منذ شهر اكتوبر الماضي.

الأمم المتحدة تحذر من كارثة في سوريا اذا انهار سد الطبقة المقام على نهر الفرات

حذرت الأمم المتحدة من وقوع فيضان كارثي في سوريا في حالة انهيار سد الطبقة، المتضرر من عمليات التخريب التي قام بها المنتمون لتنظيم الدولة الاسلامية، وارتفاع مستوى مياه الفرات خلف السد، وتعرض جسم السد ايضا لضربات جوية من مقاتلات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا.

وسد الطبقة يحجز مياه نهر الفرات بعيدا عن مدينة الرقة بحوالي اربعين كيلو متر، وتخضع الرقة لسيطرة تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال تقرير صادر عن الامم المتحدة، اليوم الأربعاء ان مستوى الماء خلف السد ارتفع بمقدار عشرة امتار في الفترة من 24 يناير الماضي وحتى الأن، وذلك بسبب الأمطار الغزيرة التي سقطت هناك وتراكم الثلوج الكثيفة، كما ان تنظيم الدولة الاسلامية قام بفتح بعض بوابات السد وتسببوا في غمر المناطق المحيطة بالنهر بالماء في اتجاه المصب.



وقال خبراء محليون، ان اي ارتفاع جديد في مستوى الماء خلف السدسيتسبب في غمر مساحات واسعة من الأراضي الزراعية بطول النهر، وهو المر الذي قد يفسد التربة ويتسبب في كارثة انسانية وبيئية في تلك المناطق.

وقال هؤلاء الخبراء ان جسم السد تضرر بالفعل بسبب القصف الجوي من المقاتلات الأمريكية ومقاتلات التحالف ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال التقرير ان غارات نفذها التحالف في يوم 16 يناير الماضي تسببت بالحاق الضرر في مدخل سد الطبقة وهو الأمر الذي قد ينتج عنه فيضان شديد يضر بمدن الرقة ودير الزور.

ومدينة دير الزور يفصلها 140 كيلو متر عن مدينة الرقة ناحية المصب، وكلتاهما محاصرتان من قبل تنظيم الدولة الاسلامية، وقالت الامم المتحدة، ان مدينة دير الزور يسكنها حوالي ثلاثة وتسعين الف وخمسمائة مدني محاصرين من قبل التنظيم المتطرف، وتضطر الأمم المتحدة لاسقاط الغذاء لهم من طائرات تحلق فوق المدينة.

وتعمل قوات سوريا الديمقراطية على تطويق مدينة الرقة بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية، وحققت تقدما ملحوظا تجاه سد الطبقة، وقالت القوات انهم يتجنبون قصف هذه المناطق القريبة من السد منعا للاضرار به.

وقال التقرير الصادر عن الأمم المتحدة ان تنظيم الدولة الاسلامية يتراجع في تلك المناطق، ولكن مقاتليه يتعمدوا احداث ضرر بالغ في البنية الأساسية للمناطق التي ينسحبوا منها، ودمر التنظيم خمة ابراج ماء وثلاثة محطات ماء في شهر يناير الماضي.

وقالت تقارير ان تنظيم الدولة الاسلامية قام بزرع الغام في احد محطات ضخ الماء عند نهر الفرات، وهو الذي اعاق ضخ الماء وجعل الناس تضطر لاستخدام ماء النهر مباشرة.

وحذرت المم المتحدة في وقت سابق من انهيار سد الموصل العراقي على نهر دجلة، وذلك بعد سيطرة التنظيم المتشدد عليه في عام 2014، ومازال السد بحاجة الى الاصلاح لأن سقوطه سيؤثر على عشرين مليون مواطن.