الخميس، 16 فبراير، 2017

باكستان تمتنع عن حضور اجتماع للأمم المتحدة بسبب تأخر تأشيرة سياسي اسلامي وتفجير يودي بحياة 10 اشخاص

قال مسؤول برلماني في باكستان، ان تأخر حصول نائب رئيس مجلس الشيوخ عبد الغفار حيدري، على تأشيرته التي يمكنه بها دخول الولايات المتحدة الأمريكية، تسبب في مقاطعة بلاده للاجتماع الذي تعقده الأمم المتحدة اليوم الاثنين.

ولا يعرف بعد ما اذا كان تأخر حصول حيدري على تاشيرته ناتج عن ما امر به الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب بضرورة التدقيق في الأشخاص الذين يسمح لهم بدخول البلاد بعد وقف قرار منع مواطني الدول السبعة ذات الخلفية الاسلامية من دخول البلاد مؤقتا والذي اصدره ترامب في يوم 27 يناير واوقفت محكمة فيدرالية العمل به.

وكان حيدري سيترأس الوفد المشارك في اجتماع اتحاد البرلمان الدولي والذي من المقرر ان ينعقد اليوم وغدا في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، وحيدري هو زعيم حزب جمعية علماء المسلمين الباكستانية.



وقال مدير مكتب رئيس مجلس الشيوخ، تشودري أرشاد، ان حيدري الغى رحلته عندما لم يتمكن من الحصول على تأشيرته في الوقت اللازم للاعداد للسفر في بداية الاسبوع الجاري، وهو ما دعى باقي الوفد لمقاطعة الاجتماع.

ويقول ارشاد انهم بانتظار تبرير معقول من الخارجية الأمريكية حول سبب تأخر اصدار تأشيرة حيدري، واذا لم يكن لديهم مبرر مقبول، فإن مجلس الشيوخ الباكستاني سيقاطع الولايات المتحدة الأمريكية نهائيا، ولن يقوم بالترحيب بأي وفد من الكونجرس الأمريكي او مجلس الشيوخ الأمريكي، كما انه لن يرحب بأي دبلوماسي امريكي.

ولم يصدر تعليق رسمي من حيدري نفسه، الا ان مكتبه قال انهم بانتظار تبرير مناسب من الحكومة الأمريكية حول هذا التأخير، ولم تعلق المتحدثة باسم السفارة الأمريكية في اسلام اباد على تأخر التأشيرة، وتعذرت بقواعد الخصوصية.

ونشرت صحيفة اكسبريس تربيون الباكستانية خبر عن حيدري قالت فيه انه تقدم للسفارة الأمريكية بطلب الحصول على تأشيرة لحضور الاجتماع قبل اسبوعين من موعد السفر، وتستغرق عملية استخراج المواطنين الباكستانيين لتأشيرات الى الولايات المتحدة الأمريكية اسابيع عديدة في الاحوال العادية.

وعرف الحيدري بمواقفه المعارضة للحرب على الارهاب التي تشنها الولايات المتحدة الأمريكية منذ هجمات 11 سبتمبر 2001، ويشارك حزبه في الائتلاف الحاكم في باكستان مع الحزب الذي يتزعمه نواز شريف.

ومن اخبار باكستان، نقلت وسائل اعلام باكستانية، خبر عن مقتل عشرة اشخاص على الأقل واصابة العشرات اليوم الاثنين في انفجار وقع قرب مبنى البرلمان في لاهور.

وقال المتحدث باسم شرطة اقليم البنجاب ناياب حيدر، ان التفجير نفذه انتحاري على الأغلب
الا انهم مازالوا يحققون للتأكد من تفاصيل الانفجار.

واعلن مسؤول من جماعة الأحرار الباكستانية التابعة لحركة طالبان الأفغانية، مسؤولية جماعته عن التفجير، واعلنت نفس هذه الجماعة مسؤوليتها عن تفجير اخر وقع ايضا في لاهور في العام الماضي تسبب في سقوط سبعين شخصا مقتولا، في احد الحدائق العامة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق