الخميس، 16 فبراير، 2017

كوريا الشمالية تؤكد اطلاقها صاروخ باليستي له قدرات نووية ويعمل بالوقود الصلب

اعلنت كوريا الشمالية اليوم الاثنين، انها قد اطلقت بنجاح صاروخ باليستي متوسط الى طويل المدى، يوم الأحد، وقالت انها بذلك قد حققت تقدما نوعيا في برنامجها الخاص بالتسلح، والذي تعارضه قرارات صادرة من مجلس الأمن.

وتعد التجربة الصاروخية التي نفذتها كوريا الشمالية في وقت مبكر من صباح يوم هي الأولى من نوعها بعد تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحكم، وهو الذي تعهد باتخاذ موقف متشدد اكثر من سابقه بشأن طموحات كوريا الشمالية في التسلح، ونفذت كوريا الشمالية في العام الماضي العديد من التجارب التي حظيت بردود افعال عالمية غاضبة.

وقالت وكالة الأنباء المركزية لكوريا الشمالية، ان رئيس البلاد كيم جونج اون قد اشرف بنفسه على اختبار الصاروخ الذي اطلق عليه اسم "بوكجوكسونج" والذي يعد احدث الصواريخ في ترسانة كوريا الشمالية الاستراتيجية وله قدرة على حمل رؤوس نووية.

وقالت مصادر بالأمم المتحدة ان بعثات الولايات المتحدة الأمريكية واليابان وكوريا الجنوبية سيجتمعون للتشاور بشأن ما يمكن عمله في مجلس الأمن بخصوص التجربة الصاروخية الأخيرة، ومن المتوقع ان ينعقد هذا الاجتماع مساء اليوم الاثنين.



وتعمل اليابان على فرض عقوبات اقتصادية جديدة على كوريا الشمالية، واعربت الصين عن رغبتها في قيام الأمم المتحدة بدور فعال في الرد على هذا العمل.

وعلى الرغم من ان الصين تعد الحليف الوحيد لكوريا الشمالية من الدول المجاورة لها، الا انها اشتكت من هذه التجارب العسكرية المتكررة التي وصفتها بالاستفزازات.

وقال كبير امناء مجلس الوزراء الياباني، يوشيهيدي سوجا، انهم يطالبوا الصين بصفتها من الدول الخمسة الدائمة العضوية في مجلس الأمن، بالتحرك من اجل حل هذه المشكلة، وفي النفس الوقت للضغط على حلفاؤهم في كوريا الشمالية لوقف مثل هذه الأعمال والاستجابة لقرارات مجلس الأمن.

ولم يصدر عن الحكومة الصينية اي تعليق رسمي على التجربة الصاروخية وحتى الأن.

ونفذت كوريا الشمالية العديد من التجارب في العام الماضي، "حوالي خمسة تجارب" الا انه لم يتم التحقق بعد حول امكانية تصغيرها لأسلحة نووية يمكن حملها على صاروخ باليستي.

وقطع الصاروخ مسافة 500 كيلو متر كما ارتفع بمسافة 550 كيلو متر عن سطح الأرض، بحسب مصادر عسكرية في كوريا الجنوبية.

وقالت وكالة الأنباء المركزية بكوريا الشمالية، ان الصاروخ يستخدم وقود صلب وهو النسخة المطورة لصاروخ اخر ينطلق عن الغواصات تمت تجربته بنجاح في اغسطس الماضي.

ويقول الخبراء ان المحركات التي تعمل بالوقود الصلب تعطي امكانيات اعلى لصواريخ الباليستية، كما انها تحتاج القليل من الوقت لبدء امداد الصاروخ بالوقود.

وقال جوناثان ماكدويل الباحث بمركز هارفرد سميثونيان للفيزياء الفلكية، ان تمكن كوريا الشمالية من تطوير صاروخ يعمل بالوقود الصلب هو امر مثير للقلق، وقال ان هذه الصواريخ تنطلق بسرعة ولا تحتاج للكثير من التحضيرات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق