الخميس، 16 فبراير، 2017

الصين تعرب عن قلقها من مساندة امريكا لليابان في نزاع حدودي على السيادة

اعربت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الاثنين، عن قلقها من اعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن دعمه الكامل والمطلق لليابان في قضية النزاع الحدودي بينهم وبين الصين فيما يخص جزر ببحر الصين الشرقي، اثناء لقاءه برئيس الوزراء الياباني شنزو آبي، الذي يزور امريكا في هذا الوقت.

وتضمن البيان المشترك الصادر عن الزعيمين الامريكي والياباني، بعد اجتماعهما في واشنطن هذا الاسبوع تأكيدا على ان البند رقم خمسة من الاتفاق الأمني الموقع بين البلدين يتضمن جزر سنكاكو وهي جزر غير مأهولة بالسكان قريبة من سواحل اليابان وجزر دياويو القريبة للصين في الوقت الحالي واللتين تثيران نزاع حدودي بين البلدين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، جينغ شوانج، ان بلاده تعرب عن رفضها الشديد وقلقها الجدي بهذا الشأن، مؤكدة على ان هذه الجزر كانت تحت سيادة دولة الصين منذ القدم.

وجاءت تصريحات جينغ في افادته اليومية التي يدلي بها لوسائل الاعلام في بكين، حيث قال ان جزر دياويو صينية بغض النظر عن ما تقوله او تفعله اي جهة ولا يوجد ما يمكن ان يهز التصميم الصيني والعزم الصيني على حماية اراضيهم وسيادتهم الوطنية على اراضيهم.



وطالب جينغ، المسؤولين في امريكا وفي اليابان بالانتباه لما يقولونه من تصريحات والتوقف عن اطلاق التصريحات الخاطئة منعا لتعقيد الأمور، لأن مثل هذه التصريحات تؤثر على سلام واستقرار المنطقة.

وعلقت وزارة الخارجية الصينية على التجربة الصاروخية الاخيرة لكوريا الشمالية والتي تمت في وقت مبكر من صباح يوم امس الأحد، حيث قالت انها تعارض اي تجارب من هذا النوع تقوم بها كوريا الشمالية لأنها تعد انتهاكا لقرارات الأمم المتحدة.

واعلنت كوريا الشمالية اليوم انها اجرت بنجاح تجربة على صاروخ باليستي معدل متوسط الى طويل المدى، له القدرة على حمل رؤوس نووية ويعمل بالوقود الصلب، وهي التجربة الأولى من نوعها منذ تولى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السلطة، حيث يتعبرها المراقبون اختبارا لقدرته على ضبط الأمور وتنفيذ وعده باتخاذ نهجا متشددا عن الرئيس السابق باراك اوباما تجاه ايران وكوريا الشمالية.

وقال الزعيم الكوري الشمالي الشاب كيم جونج اون في خطاب القاه اليوم بهذا الشأن، بمناسبة العام الجديد في بلاده، انهم سيقومون في القريب العاجل باختبار صاروخ اخر عابر للقارات وقالت وسائل اعلام رسمية انه هذا الاختبار قد يتم في اي وقت.

ويعد نجاح كوريا الشمالية في تطوير صاروخ عابر للقارات تهديد مباشر للولايات المتحدة الأمريكية والتي تفصلها عن كوريا الشمالية مسافة لا تزيد عن تسعة الاف كيلو متر.

ويعد المدى الأدنى للصواريخ العابرة للقارات هو خمسة الاف وخمسمائة كيلو متر تقريبا، الا ان البعض يصل مده الى اكثر من عشرة الاف كيلو متر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق