الخميس، 16 فبراير، 2017

وزيري خارجية روسيا وامريكا يجتمعون في المانيا بشأن سوريا والحكومة السورية مستعدة لمبادلة السجناء

قالت وكالة الانباء الروسية "انترفاكس" ان ميخائيل بوجدانوف، نائب وزير الخارجية الروسي، قال اليوم الاثنين ان لقاء سيجمع بين وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، ونظيره الامريكي ريكس تيلرسون، في المانيا، ليبحثا معا تطورات الاوضاع على الاراضي السورية.

وقالت مصادر رسمية بالحكومة السورية في تصريحات بثها التلفزيون السوري الرسمي ان الحكومة على استعداد لتبادل السجناء لديها من الجماعات المسلحة بمختطفين لدى هذه الجماعات.

ونقلت القناة الاخبارية التابعة للحكومة خبرا عاجلا قالت فيه الحكومة السورية انها تؤكد على استعدادها لمبادلة المسجونين لديها بالمختطفين لدى المجموعات الارهابية سواء من الرجال او النساء او الاطفال مدنيين او عسكريين، وذلك لحرصها على المواطنين السوريين المختطفين في اي مكان.

وقالت الحكومة ان هذه المبادلة تأتي في اطار الجهد المبذول من اجل انجاح مباحثات الأستانة والتي ستنعقد فيها جولة جديدة من المباحثات في الايام القادمة.



وقال وزير خارجية قازخستان في وقت سابق من يوم السبت انهم قد وجهوا الدعوات لوفدي الحكومة والمعارضة لحضور اجتماع في الاستانة للتباحث بشأن الأوضاع في سوريا يومي الخامس عشر والسادس عشر من شهر فبراير الجاري.

وقال الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، يوم امس الأحد، ان الحزب يدعم وبقوة اعلان وقف اطلاق النار على الأراضي السورية، والذي توصلت اليه الأطراف المجتمعة في العاصمة القزاخستانية الأستانة.

ورعت تركيا وروسيا مباحثات الأستانة التي خرجت بتوصيات بضرورة حماية اتفاق وقف اطلاق النار الذي تم التوصل اليه في شهر ديسمبر الماضي.

وتعرض العديد من القادة البارزين في حزب الله اللبناني للقتل في سوريا بيد الجماعات المسلحة، حيث يدعم حزب الله نظام حكم بشار الأسد،.

وقال نصر الله ان حزبه يؤيد ويدعم اي اتفاق يؤدي لوقف اطلاق النار في سوريا وحقن الدماء، سواء في الاستانة او غيرها، وانهم يدعمون وبقوة الاتجاه للحل السياسي، مؤكدا ان موازين الحرب في سوريا تغيرت بالكامل بعد معارك حلب التي انتهت في شهر ديسمبر الماضي بسيطرة الحكومة عليها بالكامل بعد ان كانت مناطقها الشرقية خاضعة لسيطرة جماعات مسلحة من المعارضة.

وقال نصر الله في كلمته التي بثتها العديد من القنوات التلفزيونية، ان مسارات الأحداث في سوريا اصبحت مختلفة في الوقت الحالي، وانهم لم يعودون امام خطر سقوط الدولة السورية كما كانوا في وقت من الأوقات.

واضاف ان النصر الذي تحقق في حلب فتح الباب واسعا امام مباحثات جنيف القادمة واقرار الحلول السياسية.

وتقرر عقد مباحثات جنيف في يوم 20 فبراير برعاية من المم المتحدة، اضافة الى المباحثات التمهيدية التي من المقرر ان تعقد في الاستانة يومي 15 و 16 فبراير.

وطالب نصر الله، حكومة بلاده بالتعاون مع الحكومة السورية حول ازمة اللاجئين والتعاون مع السوريين من اجل اعادتهم الى بلدهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق